الرئيسية > الجيل الجديد > شتائم متبادلة بين معلمات وآباء تفضح واقع “التعليم الخاص”

شتائم متبادلة بين معلمات وآباء تفضح واقع “التعليم الخاص”

مقطع من فيديو

خلع مقطع يوتيوب بثته وسائل التواصل الاجتماعي أمس الأقنعة عن بعض التربويين، وشخص بالصوت والصورة حجم الفوضى العارمة التي ضربت بعض المدارس، بعد ظهور شتائم متبادلة بين معلمات وأولياء أمور وألفاظ نابية تقذف على مرأى ومسمع الطالبات.

فمن أزمة الزي الشفاف لطالبات المرحلة الثانوية إلى ملف الرسوم الدراسية مروراً بتدني الخدمات التعليمية في هذه المدارس وانتهاء بشكوى أولياء الأمور ودعوتهم إلى تنظيم الاعتصامات… تفجرت الأوضاع في البيئة التربوية على نحو مؤسف واندلعت «معارك اللعن» بين معلمات إحدى المدارس الخاصة في الجهراء والأهالي، فيما استنكرت أوساط تربوية واسعة وقوف قطاع التعليم الخاص موقف المتفرج إزاء الوضع القائم في هذه المدارس منذ نحو أسبوع.

وبينت المصادر أن بعض المدارس الخاصة وعدت أولياء الأمور الرافضين شراء الزي الجديد بتوريد زي آخر خلال الأسبوع المقبل، ومنحتهم حرية الاختيار في «تغييب بناتهم» وتأجيل الدراسة لهن مدة أسبوع كامل دون تسجيلهن في كشوف الغياب فيما أشارت إلى أن حالة الرفض والاحتقان لا تزال سائدة عند كثيرين منهم استنكاراً لقيمة الزي المدرسي المبالغ بها كثيراً وفق قولهم.

إلى ذلك، سجل الصندوق الخيري لتعليم الأطفال المحتاجين عجزاً مالياً بقيمة 682 ألف دينار خلال السنة المالية 2012/ 2013 ما دفع مدير إدارة التعليم الخاص محمد الداحس إلى إبلاغ وكيل وزارة التربية بالأمر وفق تقرير مفصل رفعه الداحس متضمناً الميزانية المنصرفة والمعتمدة والمتبقية لتعليم الأطفال في عامهم الدراسي الحالي.

ووفق التقرير فإن كلفة تعليم الأطفال المحتاجين خلال العام الدراسي الفائت بلغت 7 ملايين و48 ألف دينار في حين كان المعتمد منها 6 ملايين و366 ألفاً فقط، مبيناً بعض الأسباب التي أدت إلى العجز وأهمها تكليف الجهاز المركزي للمقيمين بصورة غير قانونية للصندوق بتحمل مصاريف الكتب الدراسية ورعاية بعض أبناء الوافدين وعلى رأسهم أبناء الجالية السورية.

على صعيد اخر، أعلن وزير التربية وزير التعليم العالي الدكتور نايف الحجرف عن تشكيل فريقين تربويين من منطقتي حولي والفروانية للتحقيق مع المعلمات اللاتي قمن بتصوير مقاطع الفيديو المسيئة للطالبات.

وقال الحجرف في تصريح للصحافيين خلال جولة تفقدية قام بها على إدارة التوريدات والمخازن في منطقة صبحان إنه سيرسل مندوبين إلى إحدى المدارس الخاصة في الجهراء للتحقيق في فيديو جديد بث عبر مواقع التواصل الاجتماعي لإحدى المعلمات، مشددا على أن العقوبة التي ستتخذ ستناسب الجرم الذي ارتكبنه.

وانتقد الوزير حجم الهدر الكبير في طباعة الكتب المدرسية دون وجود إحصائيات دقيقة تبين الحاجة الفعلية لها وفقاً لأعداد الطلبة، مستغربا تخصيص 8 ملايين دينار لطباعة الكتب فيما يشكو كثير من المدارس النقص ورافضاً أي شكوى بعد اليوم بشأن نقص الكتب أو الأثاث المدرسي أو المكتبي.

شاهد أيضاً

image

باحثون: الجو الحار يجعل الإنسان عدوانيا

    من المعروف أن ارتفاع درجة حرارة الجو يؤثر بشكل واضح على جسم الإنسان. ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>